-->

الباب المخلوع قصة جميلة وعبرة

الباب المخلوع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 عاشت الأمُ وطفلها الصغير في غرفة متهالكة في حياة متواضعة يأكلان من الطعام
 ما تيسر ويلبسان من الثياب ما بلي ومع أن ظروف الحياة كانت صعبة وطاحنة 
 إلا أنهما كانا قانعين بما قسم الله لهما غير أن أكثر ما كان يزعج الأم
 هو سقوط المطر شتاءً فسقف الغرفة متهالك لا يمنع تسلل الماء
 وكانت هذه السنة تُنبئ بمطرٍ غزير وحين تجمعت الغيوم في الصباح 
وامتلأت أجواء المدينة بالسُحب الرمادية الكثيفة أدركت الأمُ 
أنها ستواجه مع ابنها ليلةً لم يشهدها من قبل ومع ساعات الليل الأولى
 حانت اللحظة المرتقبة صبت السماء سيولها على المدينة واندس الناسُ في بيوتهم وانزوت الأرملة في زاوية من زوايا الغرفة ونظر الطفلُ إلى أمه نظرةً حائرة
 واندس في حضنها, ولكن ثيابها كانت مبتلة بسبب قطرات المطر التي كانت تصيبها عندها أسرعت ألأمُ إلى باب الغرفة وخلعته ووضعته بشكل مائل فوق الزاوية 
وضمت ابنها إلى حضنها فنظر الصبيُ إلى أمه وابتسامة الرضا تكلل ثغره
 وقال لها:
 ماذا يفعلُ الفقراء الذين ليس عندهم باب؟!

اقتباسات واقوال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اقتباسات واقوال .

جديد قسم : قصص وعبر

إرسال تعليق