-->

الطفلة المعجزة..! قصة قصيــــرة

الطفلة المعجزة..!
قصة قصيــــرة

ــــــــــــــــــــــ
في عائلة فقيرة مؤلفة من أم وأب, وولد وبنت صغيرين
مرض الصبيُّ مرضًا شديدًا
وبعد الفحوص المخبرية, والتحاليل الطبية تبين أنه يعاني ورمًا في رأسه,
وبعد حديث مع الطبيب المعالج,
عاد الأب إلى البيت ليخبر أم الصبي أن ابنها بحالة حرجة ولا بد من إجراء عمالية جراحية باهضة التكاليف,
وان الصغير لن ينجو دون معجزة,
في هذه الأثناء كانت البنت الصغيرة تسترق السمع إلى حديث والديها,
فأسرعت إلى غرفتها, وفتحت حصالتها, لتجد فيها دولارًا واحدًا,
أخذت الدولار وتوجهت إلى أقرب صيدلية, ووقفت تنظر أن يفرغ الصيدلي من الحديث مع رجل دخلت فوجدته هناك.
ولما طال الحديث, وضعت الطفلة الدولار على الطاولة بغضب,
وقالت للصيدلي: أعطني معجزة..!
قال لها الصيدلي: ألا ترين أني مشغول بالحديث مع أخي الذي لم أره من سنين.
ثم أردف قائلًا: ومن قال لك أني أبيع المعجزات؟!
عندها قال لها شقيق الصيدلي باهتمام: حدثيني عن المعجزة التي تريدينها!
فقالت له ببراءة: لا أعرف, قال أبي لأمي إن أخي يحتاج إلى معجزة كي لا يموت.
فهل يكفي هذا الدولار؟!
قال لها بابتسامة وصوت دافئ: دولار واحد هو ثمن المعجزة بالضبط!
ولكن عليّ أن أرى أخاكِ أولًا
كان هذا الرجل هو "كارلتون أرمسترونغ" جراح الأعصاب الشهير,
ذهب مع البنت إلى بيتها وقابل أبويها, وراجع الفحوص المخبرية والتحاليل,
ثم قال لهم: أنا سأُجري له العملية في مشفاي,
وبالفعل قام الطبيب بإجراء عملية ناجحة للصبي,
ولم يتقاضى أكثر من الدولار الذي أعطته إياه البنت,
ثم علق الدولار في إطار على أحد جدران عيادته وكتب تحته:
(هذا الدولار ثمن معجزة)!
اقتباسات واقوال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اقتباسات واقوال .

جديد قسم : قصص وعبر

إرسال تعليق