لــــــمَ وكمـــــا
قصة قصيــرة
 ــــــــــــــــــــ 
يحكى أن أحد الولاة أخذ يظلم الرعية, يكلفهم ما لا يطيقون, ولا يعطيهم ما يستحقون,
 فعزموا أن يتوجهوا إلى بغداد, ورفع شكواهم للخليفة العباسي هناك! 
شكلوا وفدًا برئاسة أحد الحكماء, وانطلقوا يريدون بغداد, وعندما صاروا بين يدي الخليفة وقف الحكيم وقال: لمَ..؟ 
فقال الخليفة: كما..!
 فأشار الحكيم لمن معه أن قوموا فقد إنتهى اللقاء.
 تعجب الوفد من هذه الألغاز, وطلبوا معرفة الحوار الذي دار بين الحكيم والخليفة.
 قال الحكيم: قلتُ للسلطان: لمَ هذا الظلم من وِلاتك..؟ 
فقال: كما تكونوا يولّى عليكم..! .
 بالنسبة لهذا المنطق..
 مع/ضد؟
اقتباسات واقوال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اقتباسات واقوال .

جديد قسم : قصص وعبر

إرسال تعليق