جبر قصة مثل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
  يُحكى أن رجلًا من العرب يدعى جبرًا, كان كثير الترحال, يودع مدينة,
 ويستقبل أخرى, وفي احدى رحلاته دخل قرية, ومر بمقبرتها فرأى أمرًا عجيبًا!
 رآهم قد كتبوا على شواهد القبور اسم الميت, وعمره,
 وما زاد دهشته ان الأعمار كانت قصيرة جدًا مقارنة بحجم القبور,
التي تبدوا لأشخاص راشدين لا لأطفال خطفتهم يد المنون قبل أن يبلغوا سن الرشد!
 قرأ على شاهد القبر الأول:
يرقد في هذا القبر سعد, عاش سنة وثلاثة أيام!
 قرأ على شاهد القبر الثاني:
 ترقد في هذا القبر سعاد, عاشت سنتين واسبوعان!
 وكلما انتقل من قبر إلى قبر, زادت دهشته, حتى وصل لحارس المقبرة,
وقال له: لقد عشت رجبًا, ورأيتُ عجبًا, ولكني ما رأيتُ قط أعجب مما رأيت في مدينتكم!
ابتسم حارس المقبرة وقال له: لعلك تقصد الأعمار القصيرة المدونة على شواهد قبور الناس!
قال جبر: أجل.. قال حارس المقبرة:
نحن لا نحسب في أعمارنا إلا الأوقات السعيدة التي عشناها,
فسعد مثلًا عاش خمسين عامًا, منها سنة وثلاثة أيام سعيدًا, وما تبقى من الخمسين قضاها في الشقاء,
فكتبنا ما عاش في السعادة, وأسقطنا من عمره ما عاش في الشقاء!
 فقال له جبر:
 إن أدركني الموت في قريتكم فاكتبوا على شاهد قبري:
(يرقد في هذا القبر جبر, من بطن امه إلى القبر)!
.
"تمت"
اقتباسات واقوال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اقتباسات واقوال .

جديد قسم : قصص وعبر

إرسال تعليق