"نعمة الســتر" 
لقد كنت اشتري كل يوم صباحاً من بائع الصحف صحيفة
وقد علمنى مره درسا مهما سيبقى في ذاكرتي طوال العمر!
سالته مرة: كيف الاحوال اليوم؟
فقال لي: والله في نعمة الستر!!
فاندهشت من اجابته وسألته:
ولماذا الستر تحديداً؟ 

فقال لي: لأنني مستور من كل شيء!
قلت له مداعباً: عن أيّ سترٍ تتحدث، وقميصك مرقّع بألوانٍ شتى!
فقال لي: يا بنيّ، الستر أنواع:
*عندما تكون مريضاً ولكنك قادر على السير بقدمَيك فهذا ستر من مذلّة المرض.
*عندما يكون في جيبك مبلغ بسيط يكفيك لتنام وأنت شبعان حتى لو كان خبزاً،
فهذا ستر من مذلّة الجوع.


* عندما يكون لديك ملابس، ولو كانت مرقّعة، فهذا ستر من مذلّة البرد.
*عندما تكون قادراً على الضحك وأنت حزين لأيّ سبب، 
فهذا ستر من مذلّة الإنكسار.

*عندما تكون قادراً على قراءة الصحيفة التي بين يديك، فهذا ستر من مذلّة الجهل.
*عندما تستطيع أن تتصل في أيّ وقت بأهلك لتطمئن عنهم وتطمئنهم عنك، فهذا ستر من مذلّة الوحدة. 
 *عندما يكون لديك وظيفة أو مهنة، حتى لو بائع صحف، تمنعك عن مد يدك الى أيّ شخص، فهذا ستر من مذلة السؤال.
*عندما يبارك لك الله في أولادك وبناتك، في صحتهم وتعليمهم، وزواجهم، وبيوتهم، فهذا ستر من مذلة القهر.
*عندما يكون لديك زوجة صالحة، تحمل معك همّ الدنيا، فهذا ستر من مذلّة الإنكسار.
وتذكّر دائماً أنك تملك نِعَماً يتمناها ملايين البشر ، هذه هي نعمة الستر ،
الستر يا بنيّ ليس ستر فلوس، وإنما ستر نفوس ...
اقتباسات واقوال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اقتباسات واقوال .

جديد قسم : قصص وعبر

إرسال تعليق